قائد ”أفريكوم” يبحث التعاون العسكري مع الجزائر وحاجيات دول الساحل

كتب في: 01/06/2011 من طرف admin

حل قائد القيادة الأمريكية لإفريقيا (أفريكوم)، الفريق أول كارتر هام، بالجزائر من أجل إجراء مشاورات مع مسؤولين جزائريين، حيث يفترض أن يستقبله الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وقادة عسكريون ومسؤولون في وزارة الخارجية. وواضح أن زيارة القائد العسكري الأمريكي تتصل مباشرة بـ”تنسيق أمني” قياسا للأزمة الدائرة في ليبيا.
أعلنت السفارة الأمريكية في الجزائر، أمس، أن الزيارة التي تستغرق يومين، تندرج في إطار المشاورات المنتظمة بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية. وقالت إن قائد القيادة الأمريكية لإفريقيا (أفريكوم) الفريق أول كارتر هام، جاء يلتمس نصائح وتوصيات من السلطات الجزائرية حول مواضيع مختلفة لتحسين المساعدات الأمريكية في الدول الإفريقية.
وذكرت أيضا أن المسؤول الأمريكي يجري محادثات مع كل من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، وزير الشؤون الخارجية، مراد مدلسي، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية، عبد القادر مساهل، والوزير المنتدب لدى وزير الدفاع الوطني، عبد المالك فنايزية، حول تعزيز التعاون العسكري الثنائي، بالإضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والقاري.
وتتولى الجزائر مهام تنسيق صوت القيادة العسكرية المشتركة لدول الساحل، ويعتقد أن نتائج لقاءات القادة العسكريين للساحل ثم وزراء الخارجية، قبل أيام في باماكو المالية، يطرحها المسؤولون الجزائريون أمام الموفد الأمريكي، وغالبها يتعلق بما تسميه دول الساحل الأربع (الجزائر، موريتانيا، مالي والنيجر) تبعات الأزمة في ليبيا على دول الجوار، سيما ما تعلق بالسلاح والجماعات المرتبطة بـ”القاعدة” في الساحل الإفريقي.
ويعتقد أن لزيارة الفريق أول كارتر هام رابطا مع تفويض باقي دول مجموعة الساحل الثلاث، الجزائر بـ”السعي لدعم تقني ولوجستي لمهام محاربة القاعدة وتحرك السلاح في المنطقة”، وأيضا ”دعوة الولايات المتحدة الأمريكية وشركائها الأوروبيين للقاء دولي حول الوضع في الساحل يعقد الخريف المقبل في الجزائر”.
وتتواصل الحكومة الجزائرية ونظيرتها الأمريكية بشكل دوري ومنتظم حول قضايا ”محاربة الإرهاب”، رغم شعور واشنطن بأن هناك حساسية كبيرة من الوجود العسكري الأجنبي في المنطقة، ورفضت الحكومة الجزائرية في مفاوضات مع الأمريكيين قبل شهور، السماح بإنشاء قاعدة أمريكية فوق أراض إفريقية، وقدمت بدائل عسكرية يتولاها الاتحاد الإفريقي وتدعمها أمريكا.
ويتوقع عسكريون أن تطلب الجزائر، باسم مجموعة الساحل، مساعدات تقنية جديدة لتغطية ”حاجيات المنطقة أمنيا على مستوى الحدود المشتركة”، قد تؤول لصالح جيوش مالي والنيجر كأولوية، على خلفية عدم قدرة كلا الدولتين على بسط قواتهما النظامية في مناطق الشمال.

المصدر : جريدة الخبر اليومي

http://www.elkhabar.com/ar/politique/255023.html

 

التعليقات

التعليقات

التعليقات

عدد التعليقات: 2 to “قائد ”أفريكوم” يبحث التعاون العسكري مع الجزائر وحاجيات دول الساحل”
  1. chahra قال:

    ithink that my cantry ano usa will be grate because algeria mouslim but usa is not but just the god know .

  2. chahra قال:

    ithink algeria and usa tha relation will be not good because algeia is mouslim but usa is not then i dont know mabi they will help echather .

أضف رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture. Click on the picture to hear an audio file of the word.
Anti-spam image