فرنسا..هل هي بلد ديمقراطي؟

كتب في: 01/05/2011 من طرف admin

عاد نابليون بونابرت إلى فرنسا. وعادت البونابرتية.
عاد الإمبراطور بونابرت بسيفه وعباءته الإمبراطورية، ومعه كل الإرث والروح التوسعية. عاد هذه المرة لخدمة الرأسمالية العالمية، وليس أفكار الجمهورية الفرنسية، وروح ثورة .1789
والرئيس نيكولا ساركوزي هو من أحيا هذه الروح العسكرية. منذ أن وقف إلى جانب الخيارات العسكرية الأمريكية المتطرفة والتي من أبرزها، دعم توسيع الناتو، ودعم شبكة الدفاع الصاروخي الأمريكي في أوروبا، إضافة إلى إرسال المزيد من القوات الفرنسية إلى أفغانستان، مما انفك يظهر نوايا بونابرتية. وختم رغبته في استعادة مجد فرنسا التوسعي بغزو ليبيا. فقام بإحياء النزعة العسكرية الفرنسية القديمة، القائمة على مفهوم ”الجيش العظيم”، الذي قاد بونابرت إلى غزو روسيا، والانهزام فيها، ثم إلى مصر والعودة منها خائبا. لينتهي به الأمر سجينا في جزيرة نائية تدعى ”سانت هيلينا”.
تقوم مبادئ الـ ”بونابرتية” حديثا، وراء سعي الرئيس ساركوزي إلى تجاوز الأحزاب والهيئات السياسية والإيمان بقدراته الفردية الخارقة.
ازدهرت البونابرتية كإيديولوجيا متماسكة في القرن التاسع عشر، عندما ترشح لويس – نابوليون (ابن أخ الإمبراطور) إلى الرئاسة، وفاز قبل إعلان الإمبراطورية الفرنسية الثانية. وحكم لويس – نابوليون فرنسا، ووضعها على طريق الحداثة بين 1848 و1871، تاريخ الحرب البروسية – الفرنسية. وأرسى نابوليون الثالث، المؤمن بالقوة الفرنسية، أسس البونابرتية، فجمع بين إقرار تدخل الدولة في الاقتصاد وبين تشجيع التوسع الرأسمالي الخاص.
ويضع أنصار هذه العقيدة نصب أعينهم جعل باريس عاصمة العالم، وتحويل الروح الفرنسية إلى نزعة عالمية، رغم ما عرف عن أنصارها من فقر ثقافي وعدم قدرة على تحقيق التوسع العسكري وفق نزعة ثقافية.
ويعتقد الرئيس ساركوزي أن فرنسا قادرة على قيادة القارة الأوروبية، لكنه يؤمن في المقابل أن ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا بالتبعية لأمريكا، وأي محاولة لمعاكستها ستطيح بمشروع الهيمنة الفرنسية على أوروبا. وتصرّف الرئيس ساركوزي وفق هذا التصور بعد أن قدّم وعودا للفرنسيين، بأن يحوّل فرنسا إلى الولايات المتحدة الأوروبية، بغض النظر عن الحلم القومي الأممي الفرنسي، المرتبط بطموح الدولة – الأمة.
ليس انخراط الرئيس ساركوزي في المشروع  الأمريكي مسألة غريبة، وذلك لعدة أسباب، منها أن ساركوزي هو مكوّن أساسي ضمن حلقة جماعة المحافظين الجدد الفرنسية. فهو يخضع للولاء المزدوج الذي يصنع الولاء لإسرائيل إلى جانب الولاء للوطن، ومن المعروف أن ساركوزي يمثل حالياً أكثر الزعماء الأوروبيين تشدّداً في إعلان ولائه وتأييده لإسرائيل.
لم يقدم الرئيس ساركوزي ولا الدبلوماسية الفرنسية التحليلات والتفسيرات التي توضح مدى جدوى وفائدة فرنسا والفرنسيين من توجهات ساركوزي الجديدة، فالرّهان على نزعة العسكرة وإدماج فرنسا عسكرياً ضمن النظام العسكري الأمريكي سيترتب عليه المزيد من الأضرار على المصالح الفرنسية، ومن أبرز هذه الأضرار، الوقوع في المستنقع الليبي، وهو الأمر الذي ينم عن جهل الدبلوماسية الفرنسية لطبيعة المجتمع الليبي.
فرنسا هي بلد التقاليد الديكتاتورية. فالديمقراطية الفرنسية عبارة عن أكذوبة ومغالطة تاريخية. وقد كشف المؤرخ الفرنسي ”بيار أبراموفيتشي” في كتاب نشر الشهر الفارط بعنوان ”ديغول وانقلاب الجنرالات”، أن الجنرال ديغول استعمل انقلاب جنرالات الجزائر سنة ,1961 لنشر جو من الذعر والخطر على الجمهورية للسّير نحو تطبيق المادة 16 من الدستور الفرنسي والتي تخوله الصلاحيات المطلقة.
كان ديغول ديكتاتورا دستوريا، لكنه راوغ الجميع لمّا صرّح ”هل تعتقدون أنني سأصبح ديكتاتورا وأنا في سن السابعة والستين؟..ورغم ذلك كان ديكتاتورا.

كتبها : حميدعبد القادر عن جريدة الخبر اليومي

التعليقات

التعليقات

أضف رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture. Click on the picture to hear an audio file of the word.
Anti-spam image